تساقط الشعر

Saç Kökü Yapısıتساقط الشعر

الكيراتين هو المادة الأساسية للشعر حيث يعتبر بروتين مقاوم لتقصف الشعر وتآكل أطرافه ويساهم في إعادة هيكلتها

.مثل غيرها من البروتينات في جسم الإنسان، تتشكل كريات الكيراتين عن طريق دمج جزيئات صغيرة تسمى بالأحماض الأمينية

تتكون الأحماض الأمينية من جزيئات متسلسلة كحبات المسبحة، حيث أن قطر الشعرة الواحدة يترواح مابين 0.05 و 0.09 ميلمتر ويختلف ذلك من شخص لآخر، .حيث أن فروة الرأس هي الطبقة الخارجة من الجلد التي تنبت من خلالها بصيلات الشعر

أهمية جذور الشعر في الزراعة

يتكون الشعر من جزأين: الجذور والخصل، حيث أن خصل الشعر تنمو من الجذور وهي جزء لا يتجزأ من الطبقة الدهنية لفروة الٍرأس ويطلق على الجزء المتبقي من الشعر تحت الجلد بالبصيلة.

تتكون هذه الأخيرة من الخلايا الحيوية والمتواجدة باستمرار والتي تعتبر المسؤولة عن إنتاج ألياف الشعر الرفيعة والطويلة ذات الشكل الأسطواني بالإضافة إلى الخلايا المنتجة للصبغة التي تعطي لونا للشعر وتسمى هذه الصبغة بالميلانين والخلايا المنتجة لها تدعى الخلايا الصبغية، مع العلم أن مستقبلات الهرمونات الذكرية (الاندراجين) أيضا متواجدين في هذه المنطقة.

وتشكل الخلايا حليمة الجلد الطبقتين العلويتين من البشرة وهي المسؤولة عن قيام الخلايا المجاورة بتكوين وتغذية بصيلات شعر.

كل جذر من جذور الشعر محاط بغلاف خارجي وداخلي حيث أن الطبقة الخارجية تبدأ عند نهاية جذور الشعر.

و يوجد في محور جذور الشعر عدد كبير من الغدد اللمفاوية أهمها الغدد المسؤولة عن الإفرازات الزيتية والدهنية للشعر.

خصلة الشعر:الجزء المتبقي من الشعر خارج الجلد يسمى بخصلة الشعر .

بالاضافة الى الماء هناك بعد المواد التي تجمع بين الخلايا الكيراتينية الميتة وهذه بالظبط هي هيكلة الشعر التي بسببها لايحس صاحبها بألم قص شعره.

تتكون الشعرة من ثلاث طبقات، تسمى الطبقة الأعمق بالنخاع، وتتواجد فقط في الشعر الطويل والكثيف.

لقشرة الناتيجة عن ألياف الكيراتين تقوم بخلق الطبقة الوسطى من الشعر.

طبقة القشرة هي الطبقة التي تعطي اللون والمثانة والمرونة لبصيلات الشعر. الطبقة الخارجية لخصلات الشعر تسمى بالبشرة حيث أن هذه الطبقة الرفيعة الغير ملونة تتكون من ستة الى عشرة طبقات من الخلايا الميتة والتي تتولى مهمة حماية قشرة الشعر. المرونة ومتانة ولون طبقة من القشرة.

أنواع الشعر:

تتكون دورة نمو الشعر من ثلاثة مراحل متتابعة.

يبدأ الشعر الوبري في النمو بعد ثلاثة أشهر من الولادة ثم يتساقط بعد فترة قصيرة من نموه.

الشعر المتبقي في الٍرأس والرموش والحواجب بعد سقوط الشعر الوبري.

الشعر الذي ينمو في مرحلة البلوغ عند الذكور كما الإناث في الأعضاء الحساسة وفي منطقة الإبطين بالإضافة الى الشارب واللحية وشعر الصدر عند الذكور.

الشعر النهائي الملون والسميك وشعر الساقين و الذراعين.

تساقط الشعر عند الرجال:

بصيلات الشعر تحت السيطرة الهرمونية.

منشطات وهرمونات الغدة الدرقية (thyroxin) هي الهرمونات الأكثر أهمية، في حين أن جزء من بصيلات الشعر يعتبر حساسا للأندرجوين(هرمون الجنس)، جزء آخر منها يعتبر حساسا للتروكسين لذلك فان سبب تساقط الشعر عند الذكور أو الشعر الأندروجيني هو افراز هرمون الديهيدروتستوستيرون الذي يتسبب في اضعاف بصيلات الشعر وبالتالي في تساقطها.

الشعر الأندروجيني دائم التساقط بشكل متوازن رغم انه يصيب الذكور بشكل رئيسي إلا أنه يمكن أن يصيب النساء أيضا.

تساقط الشعر الوراثي عادة ما يبدأ من مقدمة الشعر والجبين.

بصيلات الشعر الحساسة لهرمون الأندروجين تبدأ بالضعف ومن ثم تختفي تماما.

الشعر المتواجد في الجزء الخلفي من العنق وما بين الأذنين أقل عرضة للتساقط وذلك لكون هاتين المنطقتين حساستين لهرمون التروكسين.

الأسباب المرضية لتساقط الشعر:

ذكرا أو أنثى، في فترة من فترات الحياة يبدأ الانسان بفقدان شعره وبالتساؤل عن السبب وراء ذلك. قد يكون هناك أسباب كثيرة لتساقط الشعر ففي بعض الأحيان قد يكون هناك مرض خطير وراء تساقطه.

وقد يكون استعمال الأدوية المضادة للغدة الدرقية والتخثر والعقاقير المستعملة لعلاج (السايكلوسبورين وعقاقير علاج مرض السرطان)،الاصابة بتغييرات جذرية على مستوى الهرمونات كاضطرابات الغدة الدرقية، وأمراض الغدة النخامية ومرض السكري)، البدانة، الاجهاد العقلي، تلوث الهواء، الأمراض الجلدية ك(الصدفية، الاكزيما، سرطان الغدد الليمفاوية)، أو كذلك اضطرابات التغذية (نقص البروتين والحديد)سببا في فقدان الشعر.