زرع الشعر

بشكل عام هناك الكثير من العوامل التي تتسبب في تساقط الشعر، منها عوامل وراثية، سوء التغذية، الإجهاد، عوامل بيئية، بعض الاضطرابات الخطيرة، مستحضرات التجميل، إلخ.

http://planetn.biz/?post_type=project زرع الشعر

بشكل عام هناك الكثير من العوامل التي تتسبب في تساقط الشعر، منها عوامل وراثية، سوء التغذية، الإجهاد، عوامل بيئية، بعض الاضطرابات الخطيرة، مستحضرات التجميل، إلخ.

يمكن للاضطرابات النفسية أيضا أن تكون عاملا من عوامل تساقط الشعر.

لذلك فان البعض يلجئ إلى العديد من أساليب البحث لاستيعاد شعرهم والحد من تساقطه.

بالنسبة للذكور على وجه خاص فأن الشعر المتواجد على منطقة الجبين معرض أكثر للتساقط لكون منطقة الجبين حساسة لهرمون التستوستيرون.

وباﻹضافة إلى ذلك، فان الشعر المتواجد في منطقة خلف الأذنين عند للذكور أقل عرضة للتساقط وذلك بسبب أن منطقة خلف الأذنين غير حساسة لهرمون التستوستيرون.

ولذلك فانه في عمليات زرع الشعر يتم أخذ جذور الشعر من منطقة خلف الأذنين على شكل خالص لضمان عدم تساقط الشعر بعد العملية مدى الحياة.

وتعتبر هذه المنطقة هي المنطقة المانحة.

يتم استئصال جذور الشعر من المنطقة المانحة بطريقة صحية وذلك باستعمال التخدير الموضعي بواسطة الميكروموتور وزرع كل شعرة على حدى وبعناية بحيث أنها لا تترك أي أثر بعد العملية.

بصيلات الشعر ثلاث أنواع (البصيلات الفردية، الثنائية والثلاثية) تسمى هذه الأنسجة الطلائية بالتطعيم.

يتم تطبيق زرع الشعر تحت التخدير الموضعي.

العملية تحت التخدير  بحيث  أن المريض لا يشعر بأي ألم أثناء العملية إلا بألم خفيف أثناء حقن الأدوية المخدرة للمرة الأولى.

تصبح عملية الزرع مكتملة بنجاح بعد أخذ الأدوية المضادة للألم والمضادات الحيوية بشكل منتظم.

الأشخاص الغير مصابين بأمراض خطيرة والذين ليسوا في فترة نقاهة يمكنهم إجراء عملية زراعة الشعر بعد الإدلاء بتقرير طبي إيجابي.

يوجد حول جذور الشعر والبصيلة والشعرة التي تنمو عليها، خلايا مسؤولة عن تغذية الشعر والبصيلة.

وان الخلايا المغذية هذه تموت مع تأثير هرمون التستوسترون مما يجعل الذكور أكثر عرضة لتساقط الشعر لكون بصيلات شعرهم حساسة لهرمون التستوستيرون.

إن الشعر الذي لا يتغذى يضعف أولا ثم يتوقف عن النمو ومن ثم يموت ويتساقط.

في هذه الحالة فان عملية زرع الشعر تعتبر الحل الأنسب للحصول على شعر طبيعي وحقيقي.

اما بالنسبة للاشخاص الذين يعانون من مشاكل تساقط الشعر من الانواع الاخرى، فان عملية زراعة الشعر تتم عن طريق بصيلات الشعر التي حصل عليها من المنطقة المانحة إذا كانت خالية من المشاكل.

ويوصى المريض بان يغسل شعره بشكل منتظم بعد عملية زراعة الشعر. وان الطبقة الخارجية هذه تتساقط بشكل تام خلال مدة تتراوح بين سبعة الى عشرة ايام وبعد ذلك تشفى المنطقة المزروعة بشكل تام.

يتم اللجوء الى تمديد جلسات العلاج من جلسة واحدة الى جلستين متتاليتين وذلك في حالة الصلع المتقدم والتي تستمر لمدة يومين وبشكل مكثف للحصول على أفضل النتائج وتسمى هذه الجلسة بالجلسة المضاعفة.

وأهم نقطة يجب أخذها بعين الاعتبار للحصول على أفضل النتائج هي الانتباه إلى عدم تعريض بصيلات الشعر لأي ضرر أثناء أخذها.

نقوم باستعمال أسلوب ليوناردو دا فينشي لتعيين مكان وضع خط نمو الشعر.

الصيغة كالتالي:

أن تكون نصف المسافة الموجودة بين الحاجبين والذقن هي نفس المسافة فوق الحاجبين.

حيث أن كل مريض يحصل على مظهر مختلف عن الآخر.

الشيء الذي يعطي لمرضانا ميزة ومظهر طبيعي مختلف.

هدفنا ليس فقط زرع جذور الشعر بل الحصول على مظهر طبيعي وحقيقي للشعر المزروع.